تبرز أهمية التعليم في اقتصاد عجمان, في كونه أحد أهم الركائز الأساسية لصناعة أجيال جديدة قادرة على الاستمرار في العطاء والسير على طريق التنمية والتطوير الذي تنهجه إمارة عجمان. ومن هذا المنطلق, تولي الإمارة لقطاع التعليم اهتماما خاصا, ويتضح هذا جليا من النمو الواضح في عدد المدارس والهيئات والكوادر التعليمية بشكل واضح.
 
يصل عدد المدارس في عجمان الى 42 مدرسة حكومية و21 مدرسة خاصة, موزعة بين 17 مدرسة للذكور, و17 مدرسة للاناث, و29 مدرسة مختلطة, تخدم قرابة 75 ألف طالب وطالبة.
تضم إمارة عجمان جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا, وجامعة بريستون, اللتان تلعبان دورا بارزا في تخريج عدد كبير من الكوادر البشرية الى سوق العمل, للمساهمة في تطوير عجلة التطور بالامارة.
 
التعليم العالي في عجمان:
بدأت الانطلاقة الفعلية لقطاع التعليم العالي في عجمان عام 1988 م عندما أصدر صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى للإتحاد – حاكم الإمارة – مرسوما ً أميريا ً رقم  4/88 بإنشاء كلية عجمان الجامعية للعلوم و التكنولوجيا , وقد نمت المؤسسة واتسعت على مدى السنوات لتنال عام 1994م الاعتراف الرسمي كمؤسسة للتعليم العالي معترف بشهادتها ومن ثم تتحول في عام 1997م وبموافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا .
وتضم الجامعة في الوقت الحالي العديد من الكليات و التخصصات التي وصلت إلى 21 تخصصا ً من فروع المعرفة العلمية , والتقنية , و الإنسانية , والاجتماعية , وقد اتجهت أخيرا ً إلى استحداث ثمانية تخصصات جديدة منها الصيدلة و الهندسة المعمارية والتصميم والديكور وتقنيات التعليم والعلاقات العامة و الاتصال الجماهيري وتقنيات تقويم وعلاج الأسنان والتداوي بالأعشاب .
 
كما تم مؤخرا ً افتتاح " كلية الخليج الطبية " في إمارة عجمان وهي من الكليات الرائدة من في مجال العلوم الطبية تقوم بتخريج الأطباء والمتخصصين في كافة المجالات الطبية ومجهزة بأحدث المعدات والأجهزة والمختبرات العلمية ومستشفى تعليمي . كما تم افتتاح كلية التعاون الخليجي في عجمان المتخصصة بالعلوم الإدارية والدراسات العليا.
 

قائمة الخدمات